مدونة حمود الباهلي

التقدير الشخصي للقضايا العامة

٠٣ أبريل ٢٠٢٢

من المنهجيات الخاطئة المتبعة لدى كثير من المتصدرين للخطاب الشرعي المعاصر، هو سهولة إطلاق أحكام فقهية على قضايا عامة بتقدير شخصي.

مع أن تقدير المصالح والمفاسد ليس له ضابط واحد، يختلف من شخص لاخر.

المشكلة يعتبر رأيه شرعي اجتهادا، و لا يحق لك أن تعترض عليه؟!!
لدينا في السعودية، كانت الفتوى العامة بتحريم قيادة المرأة للسيارة، باعتبار أنها تجلب مفاسد، وهي مفاسد بالنسبة للمفتي ولايلزم بالضرورة أن يتفق معه بقية أفراد المجتمع.

مع أن المتصر للخطاب الشرعي لو أراد شراء سلعة ، لبذل في تقييم الخيارت جهدا أكبر مما بذله في فتياه.

تعتمد المجتمعات المحترمة على دراسات ميدانية واستبيانات دقيقة لتقييم برنامج ما.



حمود الباهلي

حمود الباهلي - معد بودكاست لمحات. مهتم بالتاريخ والكتابة والسرد القصصي.